الأخبار

منظمة الصحة العالمية تعلن وفاة 15 ألف شخص في أوروبا هذا العام نتيجة موجات الحر
منظمة الصحة العالمية تعلن وفاة 15 ألف شخص في أوروبا هذا العام نتيجة موجات الحر

جنيف في 7 نوفمبر /العُمانية/ أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم أن موجات الحر أودت بحياة 15 ألف شخص على الأقل في أوروبا هذا العام، مشيرة إلى أن إسبانيا وألمانيا هما الأكثر تأثّرًا.

وكانت الشهور الثلاثة من يونيو حتى أغسطس الماضيين الأكثر حرًّا في أوروبا منذ بدء تسجيل البيانات، وتسببت درجات الحرارة المرتفعة بشكل استثنائي بأسوأ جفاف شهدته القارة منذ العصور الوسطى.

وقال مدير منظمة الصحة في أوروبا هانس كلوغه في بيان: "بناء على بيانات البلدان المقدّمة حتى الآن، يقدّر بأن 15 ألف شخص على الأقل توفوا تحديدًا بسبب الحر عام 2022".

وأضاف: "سجّلت السلطات الصحية خلال أشهر الصيف الثلاثة نحو 4000 وفاة في إسبانيا، وأكثر من ألف في البرتغال، وأكثر من 3200 في المملكة المتحدة، وحوالي 4500 وفاة في ألمانيا".

وأشار إلى أنه يُتوقع بأن ترتفع هذه التقديرات مع إعلان المزيد من الدول عن تسجيل وفيات إضافية نتيجة الحر.

كما أثّرت موجات الحر على المحاصيل في أوروبا، بينما ازدادت حدة حرائق الغابات إلى درجات قياسية نتيجة الجفاف. إضافة إلى تفاقم الضغط على شبكات الطاقة في القارة.

وذكرت الحكومة الإسبانية بأن أكتوبر كان الشهر الأكثر حرًّا في إسبانيا منذ بدء تسجيل البيانات عام 1961.

وبلغ معدل درجات الحرارة خلال الشهر 18 درجة مئوية، أي أعلى بـ 3,6 درجات مئوية عن معدل الحرارة المسجّلة في أكتوبر بين العامين 1981 و2020، بحسب ما ذكرت وزارة التحوّل البيئي.

/العُمانية/

عبدالناصر العبري