الأخبار

وكالة الطاقة: أزمة الطاقة الأوروبية تسببت في تغييرات "عميقة"
وكالة الطاقة: أزمة الطاقة الأوروبية تسببت في تغييرات

باريس في 27 أكتوبر /العُمانية/ أكدت وكالة الطاقة الدولية اليوم أن أزمة الطاقة العالمية الناجمة عن الأزمة الروسية الأوكرانية تسببت في حدوث تغييرات "عميقة وطويلة الأمد"، كما عملت على تسريع الانتقال إلى نظام طاقةٍ أكثر استدامة وأمانًا.

جاء ذلك في تقرير أصدرته الوكالة بعنوان (توقعات الطاقة العالمية 2022)، مضيفًا أن أزمة الطاقة تسببت في صدمة وأحدثت "أكبر هزات في أسواق الغاز الطبيعي والفحم والكهرباء، بالإضافة إلى اضطراب أسواق النفط".

وبيّن أن تلك الصدمة استلزمت إطلاق الدول الأعضاء في الوكالة مخزونًا نفطيًا لا مثيل له؛ لتجنب المزيد من الاضطرابات الشديدة في ظل هشاشة نظام الطاقة العالمي الحالي وعدم استدامته في ظل المخاوف الجيوسياسية والاقتصادية.

وأشار إلى مجموعةٍ من الخطوات طويلة وقصيرة الأجل التي اتخذتها الحكومات حول العالم لحماية المستهلكين من آثار الأزمة؛ كسعي البعض إلى زيادة إمدادات النفط والغاز أو تنويعها، بالإضافة إلى إحداث تغييرات هيكلية سريعة.

ولفت التقرير إلى أن من بين الاستجابات الأكثر أهمية التي اتخذتها بعض الدول قانون خفض التضخم الأمريكي، وخطة الاتحاد الأوروبي المعروفة بـ(الملائمة لـ 55 بالمائة)، وبرنامج التحول الأخضر الياباني، وإعلان كوريا الجنوبية زيادة حصة الطاقة النووية والمتجددة في مزيج الطاقة، وخطط الطاقة النظيفة الطموحة في كل من الصين والهند.

وقال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول: "أسواق وسياسات الطاقة تغيرت نتيجة الأزمة الروسية الأوكرانية، ليس في الوقت الحالي فحسب ولكن لعقود قادمة".

وأكد أن عالَم الطاقة أصبح يتحول بشكل كبير أمام أعيننا؛ إذ يتوقع أن تجعل الحكومات حول العالم من تلك الإجراءات "نقطة تحول تاريخية" نحو نظام طاقة أنظف وأكثر تكلفة وأمانًا".

/ العمانية /

هيثم الربيعي