الأخبار

محمية وادي قانا الطبيعية.. وجهة الفلسطينيين للتنزه والراحة
محمية وادي قانا الطبيعية.. وجهة الفلسطينيين للتنزه والراحة

//النشرة الدولية//

رام الله في 4 فبراير / العمانية / محمية واد قانا الطبيعية في فلسطين بها 11 عينا وعددًا من الينابيع مياهها دائمة الجريان طوال ايام السنة وتقع المحمية بين سفوح الجبال التابعة لمحافظتي قلقيلية وسلفيت شمال الضفة الغربية.

وتوجد في وادي قانا الأشجار الحرجية العالية متشابكة الاغصان تملأ المكان والأرض، مفروشة بأزهار ملونة وأنواع أخرى مختلفة من الأشجار توجد فقط في وادي قانا.

يقول معاذ سلمان رئيس بلدية دير استيا إن واد قانا يمر على معظم أراضي بلدة دير استيا الواقعة وسط الضفة الغربية فهو تجمع لمياه الأمطار والسيول والينابيع التي تجري في مواسم الشتاء الوفيرة ويجري حتى يصب في البحر الأبيض المتوسط بطول 45كيلومترًا وهناك جداول وعيون ماء تتفرع عن الواد منها (عين الحية-وعين الفوارة –وعين البصة –وعين الجوزة وعين المعاص) ما جعل أراضي وادي قانا من أخصب الأراضي الزراعية في فلسطين وهو الأمر الذي أفضى إلى وفرة التنوع البيئي في المكان.

وأضاف رئيس البلدية لوكالة الأنباء العمانية إن واد قانا رغم جمالية المكان إلا أنه يحتاج لعدد من مقومات الحياة التي دفعت سكانه لهجرته باتجاه بلدة دير استيا، مضيفا أن وادي قانا تبلغ مساحته 100 ألف دونم وهي أراض معروفة منذ العهد الروماني القديم وآثاره مازالت ماثلةحتى اليوم، عمّرها أهلها في الماضي وزرعوا فيها أشجار الحمضيات التي اشتهر بها المكان لفترات طويلة كما اشتهر الوادي بزراعة مختلف الأشجار مثل البلوط والسريس والزعرور وغيرها مما زاد المكان جمالا وبهاءا

وواد قانا هو أغنى مناطق فلسطين بالتنوع الاحيائي حيث يتكاثر على أرضه أكثر وأغرب الطيور وهو دجاج الماء الأسود ذو الغرة الحمراء الذي وجد له بين نباتات واد قانا ملاذا آمنا ليصنع أعشاشه ويتكاثر وطائر اللقلق الأصفر النادر وغيرها من الكائنات الحية التي أضافت إلى المكان سحرا جاذبا لمحبي الطبيعة.

/ العمانية /

ع ل ي

// انتهت النشرة//

أخبار ذات صلة ..