الأخبار

ندوة حول الهوية الثقافية بالنادي الثقافي
ندوة حول الهوية الثقافية بالنادي الثقافي

مسقط في 28 سبتمبر /العُمانية/ نظّم صالون المواطنة الثقافي اليوم ندوةً حواريةً بعنوان "الهوية الثقافية ثروة حضارية وميزة تنافسية" بالنادي الثقافي، بمشاركة مجموعة من الباحثين والمهتمين في سلطنة عُمان، تحت رعاية المكرم السيد نوح بن محمد البوسعيدي عضو مجلس الدولة.

وتناولت الجلسة مجموعةً من المحاور، وتحدث الدكتور نبهان الحراصي عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس عن الهوية الثقافية ومكوناتها ودورها التنموي، متطرقًا إلى مفهوم الهوية الثقافية ودور المؤسسات التعليمية والاجتماعية في تعزيز الهوية الثقافية لدى النشء والشباب وآلية استثمار مكونات الهوية في العملية التنموية.

فيما تحدث الدكتور علي الريامي رئيس قسم التاريخ بجامعة السلطان قابوس عن الهوية الثقافية ودورها في حماية اللغة والتراث والتاريخ، متطرقًا إلى دور التاريخ في تشكيل الهوية الثقافية وآليات الحفاظ على الهوية.

كما قدمت الدكتورة بدرية الوهيبية رئيسة صالون المواطنة الثقافي رؤيةً تفصيليةً حول مخاطر العولمة ووسائل التواصل الاجتماعية وتأثيرها في الهوية الثقافية، وتحدثت عن مظاهر العولمة وتأثيرها في الهوية والانتماء الوطني واللغة، وتطرقت إلى أثر وسائل التواصل الاجتماعية في الهوية وأهمية توعية الشباب حول التمسك بالقيم الوطنية وتكثيف البرامج التوعية لذلك، كما تحدثت عن دور المبادرات والصناعات والمنصات الثقافية في المحافظة على الهوية الثقافية، وذكرت مجموعةً من النماذج الوطنية.

أما الدكتورة هدى الدايرية أخصائية شؤون ثقافية باللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة فقد تطرقت إلى دور الاقتصاد البنفسجي في تعزيز الهوية الثقافية، كما تحدثت عن مفهوم الاقتصاد البنفسجي وأبعاده والعلاقة ما بين الهوية الثقافية والاقتصاد البنفسجي، وتحدثت عن دور الاقتصاد البنفسجي في تحقيق التنمية المستدامة ورؤية عمان ٢٠٤٠.

تهدف الجلسة إلى توعية الشباب والمجتمع حول أهمية الهوية الثقافية ومكوناتها، وتسليط الضوء على ممكنات الهوية الثقافية وسبل تعزيزها والمحافظة عليها في ظل العولمة والانفتاح الثقافي، والوقوف على آليات دمج الثقافة في العملية التنموية والاقتصاد البنفسجي ودورها في تعزيز الميزة التنافسية.

وتعمل المؤسسات المجتمعية والثقافية والتعليمية والتشريعية والإعلامية الوطنية على بلورة مفهوم الانتماء الوطني وربط جميع المواطنين بمسؤولياتهم وواجباتهم الوطنية، وهذا ما نجده مجسدًا في أهداف أولوية المواطنة والهوية والثقافة الوطنية التي سـطرتها رؤية عمان 2040؛ كتجذير الشعور بالانتماء الوطني وتنشئة المجتمع على حب الوطن وروح الاعتزاز بالانتماء إليه ومعرفة دور التاريخ الوطني في تخليد أمجاد عُمان والتراث الثقـافي.

/العُمانية/

خميس الصلتي