الأخبار

"رقصةُ اليعسوب".. رواية مستلهمة من فضاءات برج بوعريريج الجزائرية

الجزائر في 14 مارس/ العمانية/ تدور أحداثُ رواية "رقصة اليعسوب" للكاتب عبدالرزاق بوكبّة في مدينة برج بوعريريج شرق الجزائر.

ويقول بوكبّة في تقديم روايته الصادرة عن دار خيال للنشر والترجمة والتوزيع: "إذا صحّ أنّ المدن كالنساء؛ تمارس مثلهنّ التفاخر؛ فهل يجوز لمدينة برج بوعريريج أن تتفاخر بكونها باتت تملك رواية تدور أحداثها فيها وشخوصها منها؛ مع تفاصيل الأمكنة البرايجية ومعالمها: برج المقراني، والجباس، ومقبرة سيدي بتقة، والفيبور، وجنان الرومي، وجامع بومزراق، ومعهد المعلمين".

ويضيفُ: "أعلمُ أنّ الرواية لا تأخذ مصداقيتها من طبيعة فضائها المكاني؛ بل من مدى قدرتها على استحضار روح ذلك المكان؛ وفق بناء سرديٍّ مبتكر؛ لكنّني أردتُ القول إنّ السنوات الثلاث الأخيرة التي أقمتُ فيها في البرج، بعد 15 عامًا من الإقامة العاصميّة، استفزّت فيّ ذاكرتي البرايجية ومعايشاتي الحالية؛ فكانت (رقصةُ اليعسوب) ثمرة لتلك الذاكرة، وتلك المعايشات".

ويؤكّد بوكبّة أنّ ما عاشه في المدينة التي تمثل مسقط رأسه من ذكريات وتجارب إنسانية وثقافية؛ كان قادرا على استفزاز الروائيّ داخله، إلى درجة أنّه سمع "برج بوعريريج" تسأله: "ألا تهديني رواية، بعد أن ساهمتَ في إهدائي حراكًا ثقافيًّا؟".

يُشار إلى أنّ بوكبّة أصدر سابقًا مجموعة من الكتب، من بينها: "من دسّ خفّ سيبويه في الرمل"، و"أجنحة لمزاج الذئب الأبيض"، و"رواية جلدة الظل"، و"عطش الساقية"، و"نيوتن يصعد إلى التفاحة".

/العمانية /النشرة الثقافية /طلال المعمري