الأخبار

"مردين" التركية.. مدينة التسامح ونسخة من شوارع القدس القديمة

"مردين" التركية.. مدينة التسامح ونسخة من شوارع القدس القديمة

أنقرة في 2 ديسمبر /العمانية/ تعدّ مدينة "مردين" التركية من أكثر المدن التي تجذب العديد من السيّاح إليها في كل عام إلى جانب تراثها التاريخي كواحدة من أهم الأماكن السياحية في تركيا فيها العديد من المناطق السياحية المشهورة التي تتميّز بالزخارف الجميلة والجذابة وشوارعها المتعرجة ومنازلها الحجرية القديمة التي تعدّ نسخة من شوارع "القدس" القديمة.

وتقع مدينة "مردين" في جنوب شرق تركيا على المنحدرات الجنوبية من تركيا والتي ترتفع عن مستوى سطح البحر حوالي 1,052 مترًا، كما تطل على تلال الحجر الجيري الواسعة وتتميّز المدينة العريقة بوجود قلعة رومانية مُدمَّرة تعود إلى العصور الوسطى والتي تدل على أنّ المدينة كانت موجودة منذ العصور القديمة ومأهولة بالسكان وتاريخها يبدأ من تلك الفترة.

وقال أستاذ التاريخ في جامعة مردين أرتوكلو عبد القادر ألكان في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية إن مدينة "مردين" كان لها في السابق عدة أسماء يستخدمها الناس قديمًا تتمثّل في "ماريدا وميريدا وماردي"، مشيرًا إلى أنها كانت مملوكة من قِبل الأتراك السلاجقة في نهاية القرن الحادي عشر وتحت الحكم السلجوقي وأصبحت من ضمن الإمبراطورية العثمانية في عام 1516م مع بداية العهد العثماني تحت قيادة السلطان سليم الأول.

وتشتهر المدينة التي يزورها السيّاح من كل بقاع الأرض بكثرة القلاع، ومن أبرز معالمها الأثرية الجامع الكبير وجامع الريحانية فضلًا عن كنائس قديمة، وأكثر ما يميّز المدينة التاريخية إطلالتها الاستراتيجية وقربها من نهر دجلة، كما تحتوي على العديد من الأماكن السياحية بشكل جميل وجذاب.

كما يأتي إليها السيّاح من دول العالم كافة للتمتع برؤية الأماكن الأثرية والتاريخية التي تذكرهم بعبق التاريخ وتعود بهم إلى الوراء مئات السنين؛ فزيارة هذه المدينة أصبحت أمرًا مهمًّا بالنسبة لهم عند قدومهم إلى تركيا بيدَ أنّ التجوّل في شوارعها والتسوّق في أسواقها العتيقة يُشعرهم بالمتعة والراحة النفسية.

/العمانية/

ع م ر

أخبار ذات صلة ..