الأخبار

محاضرة عن أثر البيئة الصحراوية في المفاهيم النقدية (النشرة الثقافية)
محاضرة عن أثر البيئة الصحراوية في المفاهيم النقدية    (النشرة الثقافية)

محاضرة عن أثر البيئة الصحراوية في المفاهيم النقدية (النشرة الثقافية)

عمّان في 29 نوفمبر/ العمانية/ قال الناقد د.عاصم بني عامر، إن البيئة الصحراوية أثّرت في المفاهيم النقدية الأساسية لدى العرب قديماً.

وأضاف خلال محاضرة متخصصة نظمتها جمعية النقاد الأردنيين بعنوان "العقل النقدي العربي – قراءة جينيالوجية": إن العقل اصطلاحاً مفهومٌ يدل عليه التمييز الذي أقامه الفيلسوف الفرنسي "أندريه لالاند" بين العقل المكوِّن (الفاعل)، والعقل المكوَّن (السائد).

وأوضح أن البعير هو ابن الصحراء الذي شاكلها لوناً وطبيعةَ حياة، من هنا تلازمَ الثالوث (العرب والصحراء والإبل)، فقد أكد المؤرخون وعلماء الأجناس أن الإبل ذات السنام الواحد عاشت في جنوب الجزيرة العربية قبل ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد، الأمر الذي جعل البعير جوهر حياة العربي، فشكّل بنيته الجسدية والفكرية، وأحبه العربي أكثر من ولده وأهله أحياناً، إلى درجة أنه إذا هلك البعير هلك صاحبه غمّاً وحزناً.

وعرّج بني عامر على فكرة حضور البعير في الأحكام النقدية الانطباعيّة من خلال تراكيب وعبارات وتشبيهات استخدمها النقاد بوعي أو دون وعي، مشيراً في هذا السياق إلى أن صرخة طرفة بن العبد النقدية الأولى كانت "صرخة بعيرية قاتلة بامتياز".

ورأى الناقد أن حضور البعير في المقاييس النقدية المنهجية، يتجلى في طائفة من المصطلحات، كالفحولة والطبقات. أما مظاهر حضور الإبل في النقد فتتركّز في مصطلحات من قبيل "التبعية النقدية"، إذ ظهرت التبعية في الخطاب النقدي العربي في منحنياته ومفاصله، وتجلّت من خلال عدد من الآليات النقدية التي هيمنت على العقلية النقدية العربية: كالمفاضلة والمشابهة والمقايسة، والحقد الذي تجسّد في عناوين المصنفات النقدية ومضامينها.

/العمانية/ 174

أخبار ذات صلة ..