الأخبار

سلطنة عُمان وإيران تؤكدان على استمرار معالجة وإيجاد الحلول السلمية للقضايا والتطورات في المنطقة
سلطنة عُمان وإيران تؤكدان على استمرار معالجة وإيجاد الحلول السلمية للقضايا والتطورات في المنطقة

طهران في 28 مايو /العُمانية/ عقد معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية ومعالي الدكتور حسين أمير عبد اللهيان وزير الخارجية الإيراني مساء اليوم في قصر الحافظية بطهران، مؤتمرًا صحفيًّا في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم /حفظهُ اللهُ ورعاهُ/ إلى الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة.

وقال معالي السيد وزير الخارجية إن زيارة جلالة السلطان المعظم -حفظه الله ورعاه- إلى الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة تأتي امتدادًا لعمق الروابط القائمة والتعاون الإيجابي البنّاء، وستؤسس انطلاق مرحلة جديدة من العمل الدؤوب والتعاون المثمر بين البلدين الصديقين خلال المرحلة المقبلة.

ووضّح معاليه أن البلدين سوف يعملان على متابعة تفعيل الاتفاقيات الثنائية الموقعة بينهما وتعزيز التعاون في مختلف المجالات منها النفط والغاز والطاقة المتجددة والسياحة والزراعة والصناعة والملاحة البحرية والربط المباشر بين الموانئ العُمانية والإيرانية.

وأكد معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي على استمرار البلدين الصديقين في معالجة وإيجاد الحلول السليمة للقضايا والتطورات في المنطقة.

من جانبه قال معالي وزير الخارجية الإيراني إن اللقاء الذي جرى بين فخامةُ الرّئيس الدكتور إبراهيم رئيسي رئيسُ الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة وحضرة صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم /حفظهُ اللهُ ورعاهُ/ ركز على مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية.

ووضّح معاليه أنه تم خلال اللقاء أيضًا التأكيد على تعزيز علاقات التعاون بين البلدين الصديقين خاصة في مجالات النقل البحري وتفعيل الخطوط البحرية بينهما واستعراض الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين.

وأشاد معالي الدكتور حسين أمير عبد اللهيان بالسياسة الخارجية لسلطنة عُمان في مختلف القضايا الإقليمية والدولية والدور الإيجابي الذي تقوم به في سبيل تحقيق أمن واستقرار المنطقة.

/العُمانية/

محمد السيفي/ مسلم المهري