الأخبار

أرمينيا وأذربيجان تتفقان على الامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها
أرمينيا وأذربيجان تتفقان على الامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها

موسكو في أول نوفمبر /العُمانية/ أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف، ونيكول باشينيان رئيس الوزراء الأرميني، بيانًا مشتركًا، عقب الاجتماع الثلاثي الذي عُقد بينهم في مدينة سوتشي لبحث حل للأزمة في إقليم (قره باغ).

وبحسب البيان المشترك، اتفقت أرمينيا وأذربيجان على الامتناع عن استخدام القوة والتهديد باستخدامها، وأعاد الأطراف الثلاثة تأكيد التزامهم بالامتثال لاتفاقيات 9 نوفمبر 2020.

وأكدت الأطراف، وفق البيان الذي صدر عقب قمة سوتشي، على أهمية الإعداد النشط لإبرام معاهدة سلام بين أذربيجان وأرمينيا من أجل تحقيق سلام دائم وطويل الأمد في المنطقة.

ورحبت أذربيجان وأرمينيا باستعداد روسيا لمواصلة الإسهام بكل وسيلة مُمكنة في تطبيع العلاقات بين البلدين بما يكفل الاستقرار والازدهار في جنوب القوقاز.

يُذكر أن أذربيجان وأرمينيا قد خاضتا حربًا أولى في مطلع التسعينيات أسفرت عن مقتل 30 ألفًا، ثم عاودتا مواجهة خاطفة في خريف 2020، للسيطرة على منطقة /ناغورني قره باغ/ الجبلية، تاركة وراءها نحو 6500 قتيل، وانتهت بهدنة تم التوصل إليها بوساطة روسية نصت على تخلي أرمينيا عن مساحات شاسعة من الأراضي التي كانت تسيطر عليها، مقابل نشر روسيا قوة لحفظ السلام قوامها حوالي ألفي عسكري، مكلفين بمراقبة التقيد بالهدنة.

وفي 13 سبتمبر الماضي، وقعت اشتباكات مسلحة على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، استمرت يومين ونتج عنها سقوط عشرات القتلى من الجانبين قبل أن يتوصل الطرفان إلى هدنة.

/العُمانية/

سليمان الشملي