الأخبار

جلسة عمل استراتيجية ضمن أعمال المختبر الوطني لإدارة الكربون
جلسة عمل استراتيجية ضمن أعمال المختبر الوطني لإدارة الكربون

مسقط في 29 سبتمبر /العُمانية/ ناقشت جلسة عمل استراتيجية ضمن أعمال المختبر الوطني لإدارة الكربون، التحديات الرئيسة والفرص الممكنة لخطط سلطنة عُمان المستقبلية الداعمة للحياد الصفري.

وفي هذا الجانب قالت المهندسة فايزة بنت محمد الحارثية المشرفة على قطاع الطاقة بوحدة متابعة تنفيذ رؤية عُمان 2040 إنه تم اليوم جمع أصحاب السعادة والرؤساء التنفيذيين والخبراء والأكاديميين من جميع القطاعات المشاركة، كقطاعات الطاقة والصناعة والنقل والمباني، لمناقشة التحديات والممكنات والفرص المتاحة في سلطنة عُمان للنظر إليها، وتم التركيز على التحديات في الجوانب المالية والسياسية والتشريعية والتكنولوجيا والاقتصاد والمجتمع والبيئة، مشيرة إلى أنه سيتم الخروج بتوصيات سترفع لحلحلة التحديات، ومن المؤمل أن تدعم خططنا المستقبلية للحياد الصفري.

من جانب آخر ذكر عبد الرحمن بن حميد اليحيائي الرئيس التنفيذي للجمعية العُمانية للخدمات النفطية (اوبال) بأن ورشة اليوم شملت أكثر من 80 خبيرًا من مختلف القطاعات لمناقشة التحديات والفرص لجميع القطاعات سواء التحديات التقنية أو الاجتماعية أو البيئية أو المالية.

وأشار إلى أنه قد تم توزيع المجموعة المشاركة على 17 فريق عمل لمناقشة التحديات والفرص لكل قطاع من القطاعات التي ستسهم في الوصول للحياد الصفري.

وذكر مدير البيئة بالشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال منصور بن حمد الشعيلي، أن اللقاء مرتبط بمختبر الكربون لمناقشة التحديات التي تمخضت عنها الأيام الأربعة الماضية، بحيث تم تقسيم المجموعات كل حسب مرتكزه وقطاعه، وأن الفريق يضم خبراء من قطاعات الطاقة والنقل والبيئة.

وذكر أنه تمت مناقشة التحديات الاجتماعية للحياد الكربوني ووضع الحلول المناسبة لكل تحدٍ وصولًا إلى الهدف المنشود للمشاركة المجتمعية، مؤكدًا أن الحياد الكربوني أصبح ضرورة ملحة للنهوض بالاقتصاد الوطني ولحماية البيئة من التغيرات المناخية التي قد تنعكس سلبًا على الحياة الاجتماعية في سلطنة عُمان والمجتمع العالمي بشكل أوسع.

فيما قالت هاجر الجابرية رئيسة قسم الأنشطة والتراخيص البحرية بوزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات إنه من خلال مشاركتها اليوم في المحور الاجتماعي مع فريق المختبر بعد تقسيم محاور التحديات إلى مالي واجتماعي وتقني وسياسي، فإن أبرز تلك التحديات التي تواجه هذا المحور، هو غياب الوعي المجتمعي حول تأثير الكربون ومدى أهمية مساهمته في الحد من الانبعاثات وتغيير السلوك.

وأضافت الجابرية أنه تم التطرق إلى أهمية إدراج موضوعات البيئة والكربون في المناهج الدراسية وبرامج التواصل الاجتماعي، كما يمكن إدراج الطاقة البديلة وتيسيرها للمجتمع وفق قانون الطاقة والكهرباء.

من جانبه أشار الدكتور سالم الهذيلي الرئيس التنفيذي لشركة سولر وادي، إلى أن المساعي للوصول إلى الحياد الصفري ستكون من خلال هذه المختبرات بمشاركة مختلف الجهات التي تعمل وتتناقش بجانب خبراء وشركات حكومية وخاصة لمناقشة موضوعات مختلفة لإنشاء استراتيجية ومبادرات واضحة، تتحدث عن التحديات والفرص لنقلها للجهات المعنية لتكون الأهداف واضحة نحو الحياد الصفري.

جدير بالذكر أن أعمال مختبر إدارة الكربون انطلقت الأحد الماضي بتنظيم من وحدة متابعة تنفيذ رؤية عُمان 2040 وإشراف وزارة الطاقة والمعادن، وبالتعاون مع هيئة البيئة وهيئة الطيران المدني، وستستمر حتى 13 أكتوبر المقبل، بهدف إيجاد استراتيجية وطنية شاملة وخطة تنفيذية موحدة للحياد الصفري، بما يتماشى مع مستهدفات التنمية في مختلف القطاعات، ويدعم تحقيق التوجه الاستراتيجي لأولوية البيئة والموارد الطبيعية في رؤية عُمان 2040، وتأتي في إطار التحضير للدورة الـ 27 لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ، الذي ستشارك فيه سلطنة عُمان ويعقد بجمهورية مصر العربية في شهر نوفمبر القادم.

/العُمانية/

خالصة