الأخبار

الانتهاء من طناء نخلة النغال بولاية القابل
الانتهاء من طناء نخلة النغال بولاية القابل

القابل في 29 مايو /العُمانية/ انتهت ولاية القابل بمحافظة شمال الشرقية اليوم من عملية طناء ثمار نخلة النغال التي استمرت لأكثر من أسبوعين في عدد من قرى الولاية، وسجّل أعلى سعر 35 ريالًا عُمانيًّا.

وقال سالم بن عامر الدغيشي، أحد المهتمين بطناء النخيل بولاية القابل: تحظى عملية طناء ثمار النخيل في ولاية القابل باهتمام من أبناء المجتمع المحلي، ,تشهد هذه التظاهرة الاجتماعية الموسمية إقبالًا كبيرًا من المواطنين في ولاية القابل والولايات المجاورة.

وأضاف لوكالة الأنباء العُمانية: يتميز طناء النخيل في ولاية القابل بتوزيع أيامه على مختلف قرى الولاية، حيث يبدأ الطناء في قرى وادي نام وهي "المعترض" و"المنجرد" و"الصرم" و"النبأ"، بالإضافة إلى قرى الولاية الأخرى مثل "عز" و"الغلاجي" و"الدريز" و"القابل" وينتهي في قرية "المضيرب"، وتشمل ثمار النخيل المعروضة في الطناء أملاكًا خاصة وعامة يحرص ملاكها على بيع ثمارها في الطناء بعملية المناداة والمساومة بين البائع والمشتري.

وأوضح أن الأسعار تعتمد على أكثر من معيار أهمها العرض والطلب، وبالإضافة إلى جودة ثمار النخلة ووفرتها وطرق العناية بها وتهيئتها من مالكها بالإضافة إلى موقعها وسهولة الوصول إليها، موضحًا أن الأسعار خلال هذه الموسم شهدت تسجيل أعلى سعر بـ35 ريالًا عمانيًّا، فيما سجّل أقل سعر /5/ ريالات عمانية.

جديرٌ بالذكر أنّ عملية طناء ثمار باقي أصناف النخيل في قرى ولاية القابل ستتم بعد إجازة عيد الأضحى المبارك، والتي تشمل طناء أصناف "المدلوكي"، و"الخصاب"، و"الخلاص"، و"الزبد"، و"البرني"، و"الخنيزي"، و"القشوش"، و"النشاو"، و"هلالي الحساء"، وغيرها من الأصناف، حيث تقدَّر أعداد النخيل التي تشملها عملية الطناء في موسم القيض بالولاية أكثر من /2000/ نخلة.

/العُمانية/

علي الوهيبي