الأخبار

أكثر من 200 ألف مستفيد من المرافق الرياضية بمحافظة ظفار
أكثر من 200 ألف مستفيد من المرافق الرياضية بمحافظة ظفار

صلالة في 24 أبريل /العُمانية/ بلغ عدد المستفيدين من المراكز والمرافق الرياضية التابعة للمديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار العام الماضي (214739) مستفيدًا.

وأكّد موسى بن عبد الله القصابي مدير عام المديرية العام للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار على أنَّ المديرية نفّذت العديد من الفعاليات والبرامج والمناشط المتنوعة الثقافية والرياضية والشبابية خلال العام الماضي في المراكز والمرافق الرياضية التابعة لها.

وأشار إلى أنَّ المديرية نفّذت "78" فعالية ثقافية تضمنت حلقات عمل ودورات تدريبية ومحاضرات وأمسيات شعرية وجلسات حوارية ومسابقات وندوات وملتقيات ومعارض، إضافةً إلى "28" فعالية في القطاع الرياضي تضمنت تدريبات رياضية وحلقات عمل ومحاضرات وبرامج توعوية وقوافل رياضية ومسابقات وندوات وملتقيات.

وعلى مستوى القطاع الشبابي أشار القصابي إلى أنَّ المديرية نفّذت "14" فعالية تضمنت دورات تدريبية وحلقات عمل وملتقيات وأيام شبابية ومسابقات ومعارض، إضافةً إلى تنفيذ 18 فعالية ضمن النشاط النسائي الرياضي من مختلف الفئات العمرية.

وقال مدير عام المديرية العام للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار أنَّ المديرية قامت بتنفيذ 7 بطولات رياضية كما استضافت 6 بطولات رياضية في المرافق التابعة لها التي نفّذتها عدد من الجهات.

وأشار إلى أنَّ من أبرز المشروعات المنجزة مبنى الأنشطة وملعب معشب طبيعي ومدرجات ومرافق عامة بنادي ظفار، إضافة إلى صالة رياضية ومدرجات ومرافق بنادي مرباط، وملعب صناعي بنادي النصر، وإنشاء ملعب معشب طبيعي وآخر صناعي ومدرجات ومرافق وملعب ثلاثي بنادي الاتحاد، إضافةً إلى استلام مدرجات ومرافق مركز شليم وجزر الحلانيات، وتجهيز بعض الملاعب في عدد من المناطق والنيابات بمحافظة ظفار.

وأضاف أنَّ هناك عددًا من المشروعات الرياضية التي سوف تنفّذ خلال هذا العام منها تكملة المركز الرياضي بولاية المزيونة، والانتهاء من الأعمال في مشروع الصالة الرياضية المغطاة بنادي مرباط ومركز ضلكوت الرياضي، كما سيتم إسناد مناقصة مركز رخيوت الرياضي، والعمل على تنفيذ مشروعات إنارة بعض المراكز الرياضية.

جدير بالذكر أنَّ المجمعات والمراكز الرياضية تُعتبر من أهم المرافق التي تُلبي تطلعات الشباب، وتعمل على صقل مواهبهم في شتى المجالات الرياضية والثقافية والاجتماعية، كما تُسهم في شغل أوقاتهم وتغذية عقولهم وأجسادهم بما يُعزز الآثار الإيجابية للشباب، والفئات العمرية المختلفة.

/العُمانية/ ( نشرة المحافظات )

أحمد/عادل البراكة