الأخبار

الشباب العماني شريك أساسي وفاعل في انطلاق مراحل إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040
الشباب العماني شريك أساسي وفاعل في انطلاق مراحل إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040
bk

مسقط في 28 أكتوبر / العمانية / قال عبد المجيد السلطي منسق الرؤية 
المستقبلية عُمان 2040 إن الشباب العُماني يعد شريكًا أساسيًا وفاعلًا في 
إعداد كافة مراحل الرؤية إدراكًا لأهمية مشاركتهم في تحقيقها  الرؤية 
ووضع بصمتهم في كل مرحلة من مراحلها.

 وأوضح السلطي أن هذه الرؤية منهجية إعداد الرؤية في جميع مكوناتها 
ومراحلها ارتكزت على النهج التشاركي بشكل يضمن بالدرجة الأولى فاعل 
مكونات المجتمع العُماني كافة ومشاركة فئاته المختلفة استجابة 
للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد 
المعظم /حفظه الله ورعاه/ التي قضت بأن تعد الرؤية وتبلور وتصاغ بإتقان 
تام ودقة عالية في ضوء توافق مجتمعي واسع .

 وأشار إلى أن شريحة الشباب تمثل نسبة كبيرة من المشاركين في إعداد 
وصياغة وبلورة رؤية عُمان 2040 منذ بدء أعمالها حيث أنها الشريحة 
التي يعول عليها المجتمع العُماني في الحاضر والمستقبل تحقيقًا للتقدم 
والنمو والازدهار .
 وبين أن دور الشباب في رؤية عمان 2040 يتمثل في أهمية تطوير 
مهاراتهم ومعارفهم لما فيه خير الوطن والعمل جنبًا إلى جنب مع الحكومة 
والقطاع الخاص والإسهام بأفكار خلاّقة لمشاريع ومبادرات وطنية تُسهم 
في رفعة الوطن اقتصاديًا واجتماعيًا وتمثيل السلطنة التمثيل الأمثل في 
المحافل الدولية والمحلّية وتحمّل المسؤوليات المنوطة بهم والالتزام بحس 
المسؤولية تجاه الوطن والمجتمع والاطلاع على أهم المستجدات التقنية 
وأخبار الثورة الصناعية الرابعة إضافة الى تطوير المهارات المطلوبة 
مُستقبلًا وتنميتها وتنفيذ المبادرات  المجتمعية .

 وأكد منسق الرؤية المستقبلية عُمان 2040 أن الشباب الشباب العماني 
أثبت وجوده منذ الخطوات الأولى لانطلاق مسيرة الرؤية في كافة المراحل 
ابتداءً من تشخيص الوضع وتحديد القضايا الرئيسية إلى إعلان الوثيقة 
الأولية في المؤتمر الوطني الذي انطلق في يناير مطلع العام الحالي 
2019 حيث شارك ما يقرب من 400 شاب وشابة من مختلف محافظات 
السلطنة في منصة شباب 2040 التي كانت أبرز الفعاليات المصاحبة 
للمؤتمر الوطني والمستمرة إلى الآن من خلال مشاريع وأفكار شباب 
السلطنة مشيرًا الى أن  نسبة مشاركة الشباب في كافة مراحل إعداد الرؤية 
شكلت حوالي 35 بالمائة إلى 40 بالمائة من أصل (41) ألف مشارك.  

 من جانبها قالت آمنة البلوشي المشاركة في منصة الشباب إن المنصة 
تعتبر سابقة متفردة مثلت حلقة مهمة أتاحت فرصة التواصل الفعلي والتعلم 
البنائي والتفكير الحر والعمل الجماعي بين الشباب كما عملت المنصة على 
غرس وتأكيد دور الشباب في تحقيق الرؤية بالشراكة مع القطاعين 
الحكومي والخاص.

 يذكر أن السلطنة خصصت يوم السادس والعشرين من أكتوبر من كل عام 
يومًا للشباب العماني تقديرًا لجهودهم وحافزًا لهم نحو التقدم لمستقبل 
مشرق يقود زمامه شباب عُمان .

/العمانية/
س ذ

أخبار ذات صلة ..